الأخبار
اخبار التعليم بالخرج
مركز الأمير محمد بن نايف للمناصحة لطلاب الخرج: الفكر الضال يهدف لزعزعة الوطن لوسطيته وتمسكه بالشريعة
للمشاركة والمتابعة
مركز الأمير محمد بن نايف للمناصحة لطلاب الخرج: الفكر الضال يهدف لزعزعة الوطن لوسطيته وتمسكه بالشريعة
مركز الأمير محمد بن نايف للمناصحة لطلاب الخرج: الفكر الضال يهدف لزعزعة الوطن لوسطيته وتمسكه بالشريعة

06-19-1437 03:13 PM
الخرج نيوز _ إدارة العلاقات والإعلام بتعليم الخرج

أقام مركز الأمير محمد بن نايف للمناصحة صباح اليوم الإثنين ندوة عن الأمن الفكري وذلك في قاعة الأمير عبدالرحمن بن ناصر للنشاطات التربوية والتعليمية بمبنى إدارة تعليم الخرج.

حضر الندوة مدير تعليم الخرج الدكتور عبدالرحمن العبدالجبار ومساعد مديرالتعليم للشؤون التعليمية ورئيس لجنة برنامج فطن خالد الحربي و مساعد مدير التعليم للشؤون المدرسية د. صالح الدويلة ورؤساء الأقسام والمشرفين التربويين وقادة المدارس والمرشدين وعدد من طلاب مدارس المحافظة.

وقد أوضح المتحدثون في الندوة أهمية توعية الجيل بالقضايا المعاصرة التي تهم فئة الشباب على وجه الخصوص والطرق الملتوية التي ينتهجها معتنقي الفكر الضال لمحاولة إسقاط الشباب في وحل الإرهاب والتكفير وجرهم إلى مهالك الفكر الظلامي وإقحامهم في حروب كافرة في عدد من مواطن الصراع لخدمة أهدافهم الدنيئة محاولين تغليفها بغطاء الدين الذي يعد بريء منهم ومن ما يلصقونه فيه, مستشهدين ببعض من كانوا في مناطق صراع وموقوفين لدى بعض السجون الدولية كيف أنهم عادوا لرشدهم وصوابهم بعد أن فكروا في أبناء البلدان التي تشهد صراع سياسي بحت وكيف أنهم غادروها ليعيشوا حياة كريمة, وكيف أن بعض من يجندون بشعارات وهمية وأفكار ضالة وخاطئة يذهبون لمواقع الصراع ويقحمون أنفسهم في حروب كافرة ويؤدون بأنفسهم إلى التهلكة.

وقد أوضح الدكتور محمد المشوح في ورقته التي ألقاها في الندوة أن هناك خطوط حمراء يجب على الشباب تداركها وفهمها الفهم الشرعي, حيث أن جريمة التكفير التي ينتهجها حاملي الفكر الضال هي مجرد شماعة لإرتكاب جرائمهم التي حرمها الإسلام من القتل والتفجير وإرتكاب أبشع الجرائم بحق المجتمعات, وأن إطلاق صفة الكفر ليست مهمة لكل من هب ودب, بل تأتي عبر طرق شرعية لا يختص بها إلا " قاضي " متخصص بعد ثبوت مخالفات شرعية صريحة وبثبات شهود ولا يمكن لكائن من كان أن يطلق هذه الصفة على أي بشر, إلا أن أصحاب الفكر الضال ينتهجون منهج التكفير لعلل وأمراض نفسية ولخدمة بعض الأهداف التي تسعى إلى نشر الفوضى وضياع الأمن.

وشدد المشوح على أن الحرب الشرسة التي تحاك ضد المملكة العربية السعودية إنما لأنها دولة وسطية معتدلة تحارب الفكر الضال والتشدد وتحارب الشركيات والوثنيات وتسعى بعض الطوائف والأحزاب والشخصيات بكل ما أوتيت من قوة من أجل إشعال الفتن والحروب والتشكيك في العلماء والدعاة والمشائخ ومؤسسات الدولة ليس إلا لأسباب وسطية هذه البلاد وعدلها وتطبيقها لشرع الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم, وتحاول جر الشباب إلى منزلقات فكرية والتأثير عليهم والتفسير على الأهواء بما يوافق أهدافهم الدنيئة.

من جانبه قال الدكتور علي بن عبدالله العفنان استاذ علم النفس بجامعة الملك سعود وعضو مركز الأمير محمد بن نايف للمناصحة أن المملكة خلال العام الحالي واجهت أكثر من 35 عملية إرهابية والملاحظ أن منفذي هذه العمليات شباب صغار بالسن ينقصهم العلم الشرعي والخبرة ويسهل التأثير عليهم بعد سقوطهم في أيدي المنظمات الإرهابية التي لا تأبه بما سيحصل لهم مقابل أن تحقق أهدافها بزعزعة الأمن, وشدد على أن بعض منفذي الجرائم كان بسبب تأثير أولياء أمورهم منهم من فقد 3 من أبنائه لسبب حديثه عن بعض الإرهابيين بصيغة تحمل الإيجابية فحمل أبنائه الفكر الضال ولم يدر بخلده أن خطورة التساهل في هذه الأمور قد يؤدي إلى إرتكاب جرائم لا يحمد عقباها.

وأشار العفنان إلى أن مركز الأمير محمد بن نايف للمناصحة نجح ولله الحمد في تصحيح معتقد الكثير من الشباب الموقوفين وإحتوائهم وبيان حقيقة هذه المنظمات الإرهابية التي تسعى لتنفيذ أجندتها داخل هذه البلاد بأيدي أبنائها, مشيرا إلى ان المركز يقدم أكثر من 13 برنامجا يقدم للمستفيدين وهي برامج متنوعة بين الشرعية والسياسية والإجتماعية والثقافية لرفع مداركهم و وعيهم تجاه القضايا التي تشكل لديهم صراع داخلي.

وشدد العفنان على أن العلاقة بين الأب وأبنائه يجب أن تكون علاقة مميزة شفافة لا يشوبها شوائب وأن يكون ولي الأمر بالقرب من ابنه وأن يقف على قضاياه ويوجهه التوجيه الصحيح ولا يتركه يسبح في وحل الفكر الضال ويسهل اصطياده من قبل المنظمات الإرهابية, ويجب على الأمهات بحكم أنهن الأقرب دائما إلى الأبناء أن تكون فطنة ونبيهة لما يدور حولها والتغيرات التي تطرأ على الأبناء لتصحيح مسارهم قبل فوات الأوان.

من جانب آخر عرج الدكتور ياسر المزروع على عدد من الخصائص النفسية لمن تم دراسة حالاتهم بعد عودتهم من مواطن الصراع ومن معتنقي الفكر الضال مشيرا إلى أن بعضهم يعاني من تصلبات فكرية وبعضهم بحاجة إلى علاج نفسي بالأدوية لوجود أمراض عقلية لديهم وبعضهم بحاجة إلى تصميم برنامج علاج نفسي من خلال الجلسات الفردية طويلة الأمد وهي أحد الخدمات التي يقدمها مركز الأمير محمد بن نايف للمناصحة حيث يسعى المركز إلى ضمان الاستقرار النفسي للموقوفين وإيضاح الحقائق لهم ومتابعة مدى تقدمهم العلاجي بطاقم رجالي وآخر نسائي.

وأشار المزروع إلى أن الفرق تقوم بدراسة الظروف النفسية والاجتماعية للموقوفين من أجل الوصول إلى فهم شامل وكامل للمؤثرات ويتم علاجها تباعاً, فتم توفير علاج الاضطراب العقلي بالدواء والعلاج النفسي بالجلسات الخاصة وعلاج نفسي بالجلسات العامة إضافة إلى معالجة بعض الظروف الأسرية أو المجتمعية التي تؤثر عليهم.

وقد استعرض بدر بن عذال العنزي تجربته بعد أن كان ينتهج بعض المناهج الضالة ومدى تأثير المنظمات الإرهابية على عقول الشباب وكيفية إغوائهم للشباب والأفكار الخاطئة التي كانت تزرع في أذهانهم, وأن الله من عليه بالهداية والابتعاد عنهم بعد استفادته من برامج مركز الأمير محمد بن نايف للمناصحة.

من جانبه أوضح المقدم محمد القحطاني بعض الجوانب الأمنية وبعض المؤشرات والمؤثرات التي تستخدمها الجماعات الإرهابية لإغواء الشباب وعلاقتها ببعض المنظمات المشبوهة والإرهابية وقدم عرض مرئي.

وفي ختام الندوة قدم مدير تعليم الخرج الدكتور عبدالرحمن العبدالجبار شكره وتقديره للمتحدثين على إثرائهم الجلسة والشفافية في الطرح والتنويع بين الجوانب الشرعية والإجتماعية والنفسية والأمنية وعرض تجربة حية عن مدى خطورة هذا الفكر على الفرد والمجتمع.




image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image




خدمات المحتوى

  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Twitter
  • أضف محتوى في google
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في whatsup
  • أضف محتوى في instagram
  • أضف محتوى في linkedin
  • أضف محتوى في youtube
  • أضف محتوى في mail
  • أضف محتوى في rss
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Digg
...

الخرج نيوز
الخرج نيوز


تقييم
0.00/10 (0 صوت)

جديد المقالات
مبارك بن عوض الدوسري
مبارك بن عوض الدوسريالاعلام الكشفي العمود الفقري

تغذيات RSS