الأخبار
أخبار محلية
العقيل: إلغاء المرحلة الثانوية عن طلاب التربية الفكرية قرار ناجح ومسؤولية تدريبهم على وزارة الشؤون الاجتماعية
للمشاركة والمتابعة
العقيل: إلغاء المرحلة الثانوية عن طلاب التربية الفكرية قرار ناجح ومسؤولية تدريبهم على وزارة الشؤون الاجتماعية
العقيل: إلغاء المرحلة الثانوية عن طلاب التربية الفكرية قرار ناجح ومسؤولية تدريبهم على وزارة الشؤون الاجتماعية

07-22-2010 12:43 AM










أشار «د.عبدالله العقََيل» مدير عام إدارة التربية الخاصة بوزارة التربية والتعليم إلى أن الوزارة تعنى بخدمة عشر فئات من ذوي الاحتياجات الخاصة من أصل 16 فئة، ويقدر عددهم بأكثر من «45 ألف طالب وطالبة»، لافتاً إلى أن باقي فئات الإعاقات الأخرى التي لم تخدم كالمضطربين سلوكياً وانفعالياً، وذوي فرط الحركة وتشتت الانتباه، سوف تقدم لهم برامج مناسبة لهم في المستقبل، وهذا من أولويات اهتمامات المسؤولين في الوزارة، بالإضافة إلى التوجه مستقبلاً للتوسع بفتح برامج لصعوبات التعلم في المرحلة المتوسطة والثانوية.

وأكد العقيل أن قرار إلغاء المرحلة الثانوية عن طلاب التربية الفكرية ناجح بكل المقاييس، لكون قدراتهم العقلية لا تتعدى مستوى الصف الرابع الابتدائي، لذلك يعد التأهيل المهني الأنسب لهم، وهذا من اختصاص وزارة الشؤون الاجتماعية فهي المسؤولة عن التأهيل المهني للمعوقين بكافة فئاتهم، وفيما يلي نص الحوار:

خطة إستراتيجية

*حدثنا عن الخطة الإستراتيجية للتربية الخاصة، وما محاورها؟.

- تمثل الإستراتيجية الإسقاط الأول للمنظور بعيد المدى على مدى السنوات القادمة، كما تعتبر النواة الأولى للمنظور بعيد المدى للتربية الخاصة في المملكة، وتتكون الإستراتيجية العامة من 34 هدفاً محدداً، مشتقة من الأهداف العامة للمنظور بعيد المدى، ومن 150 مشروعاً التي ستحقق– إن شاء الله – الأهداف المحددة في الإستراتيجية العامة عند تنفيذها، وبالتالي تحقيق الأهداف العامة للمنظور بعيد المدى، وقد تم تطوير الإستراتيجية العامة من خلال الأخذ في الاعتبار دراسات الوضع الراهن للتربية الخاصة، وغايات ومنطلقات سياسة المملكة في التربية الخاصة، وتجارب الدول الأخرى، إضافة إلى معرفة التقنيات الحديثة والتوجهات المستقبلية، وتطوير الإستراتيجية من خلال إتباع منهجية واضحة ترتكز على أساسيات الإستراتيجية العامة، ومنطلقات البيئة المحلية، وتكوين الرؤية المستقبلية للتربية الخاصة، والأهداف العامة لها، إلى جانب وضع أطار لمنهجية إعداد الإستراتيجية العامة، الذي يمكن من خلاله تنمية قطاع التربية الخاصة والتخطيط له والاستفادة منه، كما تم الوصول إلى هذه الإستراتيجية من خلال عملية تدريجية وتطويرية واستشارية مكثفة، والهدف العام الأول هو تفعيل دور المدارس العادية في مجال تربية وتعليم الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة، وتوسيع نطاق دور معاهد ومراكز التربية الخاصة، وتفعيل دور البحث العلمي في مجال التربية الخاصة والتوعية العامة، وتفعيل دورمجال القياس والتشخيص، وأخيراً تزويد المعاهد والبرامج والمراكز بالأجهزة والمعينات والوسائل التعويضية والمساعدة والتعليمية.

image

فئات معنية

*تخدم وزارة التربية مجموعة من فئات ذوي الإعاقة في مدارس التعليم العام من أصل 16 إعاقة، فمن هي وما مصير الفئات التي لم تخدم؟ .

- تعنى الإدارة العامة للتربية الخاصة بخدمة القابلين للتعلم من المتخلفين عقلياً، والمكفوفين، وضعاف البصر، والصم، وضعاف السمع، وذوي صعوبات التعلم، والمعوقين جسمياً وحركياً، ومتعددي العوق، وكذلك الموهوبين والمتفوقين الذين يدخلون ضمن فئات التربية الخاصة، وتتم خدمتهم في الوزارة من قبل إدارة مستقلة بهم، أما بالنسبة للطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة الموجودين أصلاً في مدارس التعليم العام، ولم توجد لهم برامج تقدم خدماتها التربوية لهم، فالعمل جار في الوزارة على إيجاد برامج تناسب هذه الفئات، والإستراتيجية العامة الجديدة للإدارة العامة للتربية الخاصة تتضمن في أهدافها إيصال خدماتها إلى الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة الموجودة أصلاً في المدارس العادية.

الأكثر انتشاراً

*أي فئات ذوي الإعاقة الأكثر انتشاراً بين الطلاب؟.

- تختلف نسبة انتشار الإعاقة من فئة إلى أخرى، لكن يمكن أن نقول بأن صعوبات التعلم أكثر انتشاراً مقارنة بالفئات الأخرى، وتقدر نسبتها (54%) من بين الإعاقات، ويبلغ عدد الطلاب المخدومين أكثر من 14400 طالب، يليها التخلف العقلي، وعدد الطلاب المخدومين أكثر من12800 طالب، وتعتبر نسبة انتشار الإعاقة في المملكة ضمن المتوسط العام لجميع بلدان العالم

توفير خدمات

*نسبة المواليد في المملكة تقدرب 400 ألف مولود سنوياً، ومن (15-20 %) بحاجة إلى خدمات التربية الخاصة، ما الاستعدادات التي تتخذونها لمواجهة الاحتياج؟ .

- لاشك أن الوزارة تسعى بشكل كبير لتقديم الخدمات اللازمة للطلاب بشكل عام، وطلاب التربية الخاصة بشكل خاص، ومن ذلك ما تقوم به الوزارة من افتتاح للمعاهد والبرامج الخاصة بالتربية الخاصة، ومراكز الخدمات المساندة للتربية الخاصة، من مرحلة ما قبل المدرسة «التدخل المبكر»، كما أن الوزارة تقوم بتأمين جميع المستلزمات المكتبية والتعليمية، والأجهزة المعينة لطلاب التربية الخاصة، وتوفير المعلمين المتخصصين، إضافةً إلى إقامة الدورات التدريبية لجميع معلميها.

دمج الطلاب

*الكثير يؤيدون قرار الدمج والبعض ينتقد ذلك، ما رأيكم في ذلك؟ وما الآلية المتبعة في دمج ذوي الإعاقة؟

- أشارت الدراسة الوطنية لتقييم تجربة المملكة في مجال دمج التلاميذ ذوي الاحتياجات التربوية الخاصة في مدارس التعليم العام، والتي تم إعدادها من قبل الوزارة 1424/1425ه، أن المملكة حققت مكاسب تربوية عظيمة للتلاميذ وذلك لتوفر بيئة أكاديمية واجتماعية طبيعية، وتعتبر أفضل البيئات التعليمية، كما يكفل للتلاميذ البقاء مع أسرهم في منازلهم ويمكنهم من الدراسة مع أقرانهم العاديين، الحاصلين بذلك على جميع الخدمات التي تقدم للتلاميذ العاديين، ويضمن لهم نظاماً مسانداً يفي بجميع احتياجاتهم الأساسية الناجمة عن إعاقاتهم، مع التأكيد على أن التعدد في أنماط تقديم الخدمة يفي باحتياجات الجميع، أما الآلية المتبعة في دمج ذوي الإعاقة فيجب أن تتسم اتجاهات الجهازين الإداري والتعليمي في المدرسة بالإيجابية نحو الدمج التربوي، وأن يكون مبنى المدرسة حكومياً وقريباً من منازل التلاميذ قدر الإمكان؛ لأنه كلما تحقق ذلك تحققت فوائد الدمج، وكذلك موقع البرنامج في المدرسة مع توفر جميع المواصفات الأساسية، بالإضافة إلى وجود نظام تربية خاصة مساند قوي ومتكامل، كما نحرص على ألا يزيد كثافة الصف في المدرسة المزمع تنفيذه على 25 طالباً، وألا تزيد نسبة طلاب التربية الخاصة في الصف عن 20% من إجمالي طلابه، وألا تزيد نسبة طلاب التربية الخاصة في المدرسة عن 20% من إجمالي طلابها، ويتم تشكيل لجنة في المدرسة تسمى «لجنة الدمج التربوي» ومهمتها العمل على تقديم الدعم بكافة ألوانه لبرنامج الدمج وتفعيله، وكذلك تنظيم المحاضرات والندوات التوعوية بغرض تحسين اتجاهات الإداريين، والمعلمين والتلاميذ وأولياء أمورهم في المدرسة، وأن تتواصل المدرسة بشكل مستمر مع أولياء أمور التلاميذ ذوي الاحتياجات التربوية الخاصة، بهدف تعريفهم بالدمج وآلياته

أكاديمي ومعرفي

* أُسر طلاب التربية الفكرية يناشدونكم التراجع عن قرار إلغاء المرحلة الثانوية، ما مبررات القرار؟ وإلى أين مصيرهم؟

- الوزارة مسؤولة عن الجوانب التربوية والتعليمية، وهي تقوم بواجبها في هذا الجانب للطلاب في التربية الفكرية كغيرهم من الطلاب، إلا أن قدرات الطلاب في التربية الفكرية القابلين للتعلم لا تتعدى مستوى الصف الثالث أو الرابع الابتدائي في التعليم العام في الجانب الأكاديمي والمعرفي، وبعد الانتهاء من المرحلة حتى يكونوا أعضاء فاعلين في المجتمع قادرين على الكسب الكريم والعيش فيه باستقلالية، فمن الواجب أن تكون المرحلة الثانوية مرتبطة بإعداد هؤلاء الطلاب مهنياً، وهذا غير متوفر في الوزارة؛ لأنها جهة تعليمية، كون التأهيل المهني للمعوقين بكافة فئاتهم من اختصاص وزارة الشؤون الاجتماعية متى ما أكملوا سن الخامسة عشرة، وفق ما نص عليه قرار مجلس الوزراء الموقر رقم 34 في 10/3/1400ه، وما أكده أيضاً مجلس الوزراء في قراره رقم 7/853/م في 23/8/1408ه المتضمن الموافقة على قرار اللجنة العليا للإصلاح الإداري رقم 175 وتاريخ 13/9/1407ه.



خدمات المحتوى

  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Twitter
  • أضف محتوى في google
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في whatsup
  • أضف محتوى في instagram
  • أضف محتوى في linkedin
  • أضف محتوى في youtube
  • أضف محتوى في mail
  • أضف محتوى في rss
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Digg
...

الخرج نيوز
الخرج نيوز


التعليقات
#1851 Saudi Arabia [سلطان]
1.00/5 (6 صوت)

12-13-2010 09:16 PM
اقول لا يكثر ..
شهادتك من الاردن .. ولا تدري وين ربي حاطك ..
انا حاظر لك محاظره تقول فيها:

ليه اذا جاكم قرار تعترضون .. خلاص اسمعو الكلام !!

قسم بالله شي يغبن .. اقص يدي اذا ماكانو حاطينه الا عشانه يقول دايم ابشرو .. وان شاء الله .. ولا نظام يقدم شي للتربية الخاصة فترى ماعنده سالفه ..

رجعو الموسى تكفون ..
والله ثم والله انه طالب عندي اليوم يقولي ما ابي اطلع من المدرسة .. واذا طلعت راح اجلس بالبيت .. ابو القهر قسم بالله .. ليه تحرمونهم


تقييم
1.11/10 (24 صوت)

جديد المقالات

تغذيات RSS