الأخبار
أخبار محلية
ذكرى البيعة.. ملك يجوب الدنيا ومملكة تقود الأمة
للمشاركة والمتابعة
ذكرى البيعة.. ملك يجوب الدنيا ومملكة تقود الأمة
ذكرى البيعة.. ملك يجوب الدنيا ومملكة تقود الأمة

مسيرة حافلة بالإنجازات محليًا ودوليًا
12-20-2017 03:43 PM
الخرج نيوز _ الرياض

يصادف يوم غدٍ الخميس (3 ربيع الآخر 1439هـ) الذكرى الثالثة لتولي خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، مقاليد الحكم؛ حيث
يحتفي المواطنون والمقيمون بمسيرة الإنجاز في مجالات الحياة وصنوفها، ومنها تحديث أجهزة ومؤسسات الدولة ومواصلة تنفيذ المشروعات التعليمية والصحية والتنموية في مختلف أنحاء المملكة.

ولم يألُ الملك سلمان منذ توليه الحكم، جهدًا في المضي قدمًا بمسيرة الوطن نحو التقدم، فقد تعددت نشاطاته في المجالات المختلفة، سواء على المستوى الداخلي أو الخارجي تعددًا سبقه نشاطات في مراحل مختلفة تقلّد خلالها العديد من المناصب.

إنجازات الداخل

برزت رعاية الملك سلمان للعديد من المناسبات والاحتفالات والإنجازات المتنوعة، منها: حفل افتتاح المؤتمر العالمي الثاني عن تاريخ الملك عبد العزيز، الذي نظمته جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض، مُدشنًا خلال الحفل مشروعات الجامعة المنجزة التي شملت مبانٍ تعليمية في كل من المدينة الجامعية بالرياض وفروعها ومعاهدها العلمية في مختلف مناطق المملكة، وكذلك المشروعات الخدمية والتقنية المتمثلة في 3 مراحل من إسكان أعضاء هيئة التدريس، ومواقف متعددة الأدوار للطلاب ومشروعات البنية الأساسية للاتصالات والأنظمة الإلكترونية بقيمة إجمالية بلغت (3.235.000.000) ريال.

وفي 11 / 6 / 1436هـ رعى خادم الحرمين حفل افتتاح معرض وندوات تاريخ الملك فهد بن عبد العزيز "الفهد.. روح القيادة" التي نظمها أبناء الملك الراحل بالتعاون مع دارة الملك عبدالعزيز، وذلك في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض.

كما افتتح الملك سلمان في العشرين من الشهر نفسه مشروع تطوير حي البجيري في الدرعية، الذي نفذته الهيئة العُليا لتطوير مدينة الرياض ضمن برنامج تطوير الدرعية التاريخية، موقعًا على لوحة محفورة يحملها مجموعة من الأطفال، وتلا ذلك رعايته حفل تأسيس مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية حيث دشن حجر الأساس للمقر الدائم للمركز الذي يقوم بتوحيد الأعمال الإنسانية والإغاثة التي تقدمها المملكة العربية السعودية.

وفي الثالث من شهر شعبان 1436 هـ افتتح خادم الحرمين الشريفين في الرياض عددًا من المشروعات الطبية في وزارة الحرس الوطني شملت مستشفى الملك عبد الله التخصصي للأطفال ومركز الملك عبد الله العالمي للأبحاث الطبية والمختبر المركزي.

كما قام الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود في الثاني عشر من الشهر نفسه بزيارة للمسجد الحرام في مكة المكرمة؛ حيث توجه إلى داخل الكعبة المشرفة وصلى ركعتي السنة وتشرف بغسل جدار الكعبة المشرفة ثم تفقد المرحلة الثالثة لمشروع رفع الطاقة الاستيعابية للمطاف واطلع على مخططات ولوحات توضيحية تبين مراحل تنفيذ مشروع توسعة الحرم المكي وما تم إنجازه والعناصر المرتبطة به.

وفي شهر رمضان المبارك 1436هـ رعى خادم الحرمين وضع حجر الأساس لمشروع "خير مكة" الاستثماري الخيري العائد لجمعية الأطفال المعوقين في مدينة جدة، كما اطلع في الشهر الفضيل على العرض الخاص لمشروعات توسعة الحرم النبوي والمنطقة المركزية في مقر إقامته بالمدينة المنورة وشاهد مجسمات ومخططات لمشروعات توسعة المسجد النبوي، ودرب السنة الذي يربط الحرم النبوي بمسجد قباء، وتوسعة مسجد قباء، إضافة إلى مشروع دار الهجرة وما تشتمل عليه تلك المشروعات من شبكة للنقل وتفريغ الحشود، ثم رعى حفل تسليم جائزة نايف بن عبد العزيز آل سعود العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة وجائزة الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود التقديرية ومسابقة الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود لحفظ الحديث النبوي الذي نظمته الأمانة العامة للجائزة في المدينة المنورة.

وافتتح الملك سلمان مطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي الجديد في المدينة المنورة الذي تبلغ طاقته الاستيعابية في المرحلة الأولى 8 ملايين مسافر سنويا سترتفع إلى 18 مليون مسافر سنويًا في المرحلة الثانية، أما المرحلة الثالثة من المخطط الرئيس فستوفر أكثر من ضعف السعة الاستيعابية للمطار لتتجاوز 40 مليون راكب سنويًا.

وفي الـ 11 من شهر ذي الحجة 1437هـ أقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود في الديوان الملكي بقصر منى حفل الاستقبال السنوي لأصحاب الفخامة والدولة، وكبار الشخصيات الإسلامية، وضيوف خادم الحرمين الشريفين، وضيوف الجهات الحكومية، ورؤساء الوفود ومكاتب شؤون الحجاج الذين أدوا فريضة الحج.

وفي شهر الله المحرم من العام 1438هـ رأس الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود في قصر اليمامة الاجتماع الخامس لمجلس أمناء مكتبة الملك فهد الوطنية في دورته التاسعة كما رأس الاجتماع السادس والأربعين لمجلس إدارة دارة الملك عبدالعزيز، مشيدًا بدور الدارة في توثيق تاريخ الجزيرة العربية والاهتمام بمصادره المختلفة ضمن جهودها في خدمة التاريخ الوطني للمملكة العربية السعودية وما نفذته من برامج ومشروعات في هذا الجانب، وجهودها في دعم التعاون والاتفاقيات مع مراكز مماثلة في داخل المملكة وخارجها.

وفي شهر ربيع الأول من العام 1438 هـ استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود في مكتبه بقصر اليمامة وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون؛ لبحث العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، وعدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك

وتسلم الملك سلمان، في الشهر ذاته، الرقم الأول من جميع فئات الإصدار السادس من العملة الورقية ونسخة من جميع فئات العملة المعدنية ورعى حفل تكريم الفائزين بجائزة الملك خالد في دورتها السادسة بالرياض.

قمة شرم الشيخ

وضمن اهتمامات خادم الحرمين الشريفين بالقضايا العربية وصل إلى مدينة شرم الشيخ يوم الثامن من شهر جمادى الآخرة 1436 هـ على رأس وفد المملكة للمشاركة في مؤتمر القمة العربية في دورته السادسة والعشرين.

وأكد الملك سلمان في كلمة ألقاها أمام القمة أن الواقع المؤلم الذي تعيشه عدد من البلدان العربية، من إرهاب وصراعات داخلية وسفك للدماء، هو نتيجة حتمية للتحالف بين الإرهاب والطائفية، الذي تقوده قوى إقليمية أدت تدخلاتها السافرة في المنطقة العربية إلى زعزعة الأمن والاستقرار في بعض الدول العربية.

وأكد خادم الحرمين الشريفين أن الرياض تفتح أبوابها لجميع الأطياف السياسية اليمنية الراغبة في المحافظة على أمن اليمن واستقراره للاجتماع تحت مظلة مجلس التعاون في إطار التمسك بالشرعية ورفض الانقلاب عليها وبما يكفل عودة الدولة لبسط سلطتها على الأراضي اليمنية كافة، وإعادة الأسلحة إلى الدولة وعدم تهديد أمن الدول المجاورة، مؤملاً أن يعود من تمرد على الشرعية لصوت العقل والكف عن الاستقواء بالقوى الخارجية والعبث بأمن الشعب اليمني العزيز والتوقف عن الترويج للطائفية وزرع بذور الإرهاب.

وأوضح أن الأزمة السورية مازالت تراوح مكانها ومع استمرارها تستمر معاناة وآلام الشعب السوري المنكوب بنظام يقصف القرى والمدن بالطائرات والغازات السامة والبراميل المتفجرة ويرفض كل مساعي الحل السلمي الإقليمية والدولية، مشددًا على أن أي جهد لإنهاء المأساة السورية يجب أن يستند إلى إعلان مؤتمر جنيف الأول، قائلًا، "لا نستطيع تصور مشاركة من تلطخت أياديهم بدماء الشعب السوري في تحديد مستقبل سوريا.

دعوة القاهرة

وفي التاسع والعشرين من شهر جمادى الآخرة من عام 1437 هـ وصل خادم الحرمين إلى القاهرة في زيارة رسمية لمصر تلبية للدعوة الموجهة إليه من الرئيس عبدالفتاح السيسي وعقدا جلسة مباحثات ثنائية جرى خلالها استعراض العلاقات الأخوية بين البلدين الشقيقين، وبحثا عددًا من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

وقلد الرئيس السيسي خادم الحرمين الشريفين بقلادة النيل- أرفع الأوسمة المصرية - تقديرًا له لما قدم من خدماته إنسانية جليلة، فيما أعلن خادم الحرمين الاتفاق على إنشاء جسر بري يربط بين البلدين الشقيقين.

وأكد الملك سلمان أنّ هذه الخطوة التاريخية، المتمثلة في الربط البري بين القارتين الآسيوية والأفريقية، تعد نقلة نوعية ذات فوائد عظمى، حيث سترفع التبادل التجاري بين القارات إلى مستويات غير مسبوقة ، وتدعم صادرات البلدين إلى العالم، كما أنّ هذا الجسر سيشكل منفذاً دوليًا للمشاريع الواعدة في البلدين، ومعبرًا أساسيًا للمسافرين من حجاج ومعتمرين وسياح، إضافة إلى فرص العمل التي سيوفرها الجسر لأبناء المنطقة.

جولة خليجية

وفي شهر ربيع الأول من العام 1438هـ قام خادم الحرمين الشريفين بجولة خليجية شملت دول الإمارات والبحرين والكويت، بدأها بزيارة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، شرّف خلالها مأدبة العشاء الرسمية بمناسبة زيارته.

كما شرف خادم الحرمين مهرجان زايد التراثي، حيث كان في استقباله الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة.

وزار أيضًا إمارة دبي وتجول في بيت الشيخ سعيد آل مكتوم التاريخي، الذي يعد من أقدم المباني في إمارة دبي، وتم بناؤه سنة 1896، كما تجول في متحف ساروق الحديد واطلع على ما يحتويه من مقتنيات و قطع أثرية.

ورأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وفد المملكة في الدورة السابعة والثلاثين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية التي عقدت في مملكة البحرين.

واستقبل في مقر إقامته بمملكة البحرين السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء بسلطنة عمان.

وتم خلال الاستقبال، استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين.

وبعد انتهاء أعمال قمة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بدأ خادم الحرمين زيارة رسمية لمملكة البحرين الشقيقة، عقد خلالها جلسة مباحثات رسمية مع جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة في قصر الصخير.

وجرى خلال الجلسة استعراض العلاقات الأخوية الوثيقة بين البلدين الشقيقين، ومجالات التعاون الثنائي في مختلف المجالات، كما جرى بحث مستجدات الأحداث على الساحتين الإقليمية والدولية.

وتوجه خادم الحرمين الشريفين يصحبه جلالة ملك مملكة البحرين في موكب رسمي إلى قصر الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس وزراء مملكة البحرين؛ حيث شرّف مأدبة الغداء التي أقيمت بهذه المناسبة.

واتفق الملك سلمان والملك حمد على أن يتم إجراء دراسة لمشروع جسر الملك حمد موازيًا لجسر الملك فهد ليربط مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية بتمويل من القطاع الخاص.

واختتم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود جولته الخليجية بزيارة إلى دولة الكويت، حيث استقبل في مقر إقامته هناك الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ولي عهد دولة الكويت.

كما الملك سلمان استقبل الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء بدولة الكويت، والشيخ صباح الخالد الحمد الصباح النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية بدولة الكويت.

وجرى خلال الاستقبالات تبادل الأحاديث حول العلاقات الوثيقة بين البلدين الشقيقين.

وعقد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود و الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت، في قصر بيان بالكويت جلسة مباحثات رسمية.

وفي بداية الجلسة، قلد أمير الكويت خادم الحرمين قلادة مبارك الكبير تقديرًا له، ثم جرى استعراض العلاقات الأخوية التاريخية بين البلدين الشقيقين، وبحث اخر مستجدات الأوضاع في المنطقة.

وشرف خادم الحرمين مأدبة العشاء التي أقامها أمير الكويت تكريمًا له، كما شرف الحفل الذي أقيم بمركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي و شاهد فيلمًا وثائقيًا بعنوان (العزم واحد) عن مسيرة تاريخ العلاقات السعودية الكويتية.

وفي ختام زيارته شرف خادم الحرمين مأدبة العشاء التي أقامها أمير الكويت بدار سلوى.

مشروعات الشرقية

وفي الـ 23 من شهر صفر 1438هـ وصل خادم الحرمين إلى المنطقة الشرقية قادمًا من الرياض.

وفي نفس اليوم رعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفل تدشين ووضع حجر الأساس لعدد من مشروعات وزارة الإسكان بالمحافظة.

ودشن في الـ 29 منه في مدينة الجبيل الصناعية ووضع حجر الأساس لعدد من المشروعات الصناعية والتنموية في الهيئة الملكية وأرامكو السعودية والقطاع الخاص.

كما دشن مشاريع التعدين في مدينة رأس الخير بالمنطقة الشرقية والبنية الأساسية التنموية.

ودشن الملك أيضًا في الثاني من شهر ربيع الأول 1438هـ عددا من المشروعات النفطية العملاقة لأرامكو السعودية، و مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي بالظهران .

وتفضل خادم الحرمين برفع ذراع التحكم، لتتدفق الطاقة من معامل الوطن إيذاناً بتدشينها حيث تبلغ قيمة المشروعات الإجمالية حوالي 160 مليار ريال، ومجموع طاقتها الإنتاجية حوالي 3 ملايين برميل مكافئ من النفط الخام والغاز يوميًا.

وافتتح الملك معرض "طرق التجارة في الجزيرة العربية - روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور" المقام في مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي ، واستمع لشرح من الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني عن المعرض الذي يقام في المملكة بعد محطاته السابقة في أربعة متاحف أوربية، وخمسة متاحف أمريكية، استقبل خلالها اكثر من ثلاثة ملايين زائر.

إصدار العملة

وفي الـ 13 من هذا الشهر تسلم الرقم الأول من جميع فئات الإصدار السادس من العملة الورقية ونسخة من جميع فئات العملة المعدنية.

وفي اليوم الذي يليه رعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود في الرياض حفل تكريم الفائزين بجائزة الملك خالد في دورتها السادسة

تلا ذلك افتتاحه أعمال السنة الأولى من الدورة السابعة لمجلس الشورى وذلك بمقر المجلس في الرياض

كلية الملك فيصل

وشهد العام 1439هـ كغيره جهودًا ومناشط خيرة لخادم الحرمين ففي 27 ربيع الآخر 1438 هـ رعى حفل كلية الملك فيصل الجوية بمناسبة مرور 50 عاماً على تأسيسها، وتخريج الدفعة (91) من طلبة الكلية وتفقد ميدان العرض الأرضي للطائرات وطابور العرض.
وشاهد الملك والحضور فيلمًاً بمناسبة مرور (50) عاماً على تأسيس الكلية تضمن أبرز ما شهدته الكلية من مراحل تطويرية وما تضمه من أقسام تدريبية.

ودشن خادم الحرمين الطائرة الجديدة F.15 – SA ، التي انضمت لأسطول القوات الجوية الملكية السعودية مؤخراً ، وشاهد فيلماً عن الطائرة وتقنياتها المتطورة.
بعد ذلك شاهد الملك والحضور العرض الجوي الذي شاركت فيه طائرات مختلفة من القوات الجوية الملكية السعودية، حيث بدأ باستعراض طائرات التدريب وطائرات العمليات المتنوعة التي تشمل طائرات التوريندو الهجومية والتايفون و15 ــ F الاعتراضية و15 ــ F متعددة المهام.

وأدت مجموعة من طائرات F.15 - SA عروضاً متنوعة، بعدها جرت عروضٍ لفريق الصقور السعودية الذين سجلوا مؤخراً في موسوعة جينيس العالمية للأرقام القياسية لأدائهم أكبر شعار دولة في العالم برسمهم شعار المملكة (سيفين ونخلة).

مهرجان الجنادرية

وفي 4 جمادى الأولى 1438 هـ رعى خادم الحرمين حفل افتتاح المهرجان الوطني للتراث والثقافة " الجنادرية 31 "، الذي تنظمه وزارة الحرس الوطني بالجنادرية.
وعقب نهاية السباق السنوي للهجن سلّم خادم الحرمين الشريفين الفائزين بالمراكز الخمسة الأولى في سباق الهجن جوائزهم.

وافتتح الملك سلمان في مقر المهرجان الوطني للتراث والثقافة الجنادرية أجنحة مصلحة الجمارك العامة وجمهورية مصر العربية (ضيف شرف المهرجان)، ومؤسسة الملك عبدالله العالمية للأعمال الإنسانية المشاركة في فعاليات المهرجان.

وفي 10 جمادى الأولى 1438هـ رعى خادم الحرمين في الرياض حفل العرضة السعودية، ضمن نشاطات المهرجان الوطني للتراث والثقافة (الجنادرية 31).

جولات آسيوية

فيما حققت زيارات خادم الحرمين الرسمية لعدد من الدول الآسيوية الشقيقة والصديقة، التي اختتمها في التاسع عشر من شهر جمادى الآخرة 1438هـ، نتائج إيجابية تسهم في تعزيز العلاقات بين المملكة وتلك الدول في مختلف المجالات.

بدأ الملك سلمان جولاته بزيارة مملكة ماليزيا التي وصلها في 29 جمادى الأولى 1438هـ.

وفي مساء يوم التاسع والعشرين من جمادى الأولى 1438 هـ شرف خادم الحرمين القصر الملكي في كوالالمبور لحضور حفل العشاء الذي أقامه جلالة السلطان محمد الخامس ملك ماليزيا تكريمًا له.

وفي اليوم الثاني للزيارة الموافق 30 جمادى الأولى 1438هـ عقد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود جلسة مباحثات مع دولة رئيس وزراء ماليزيا محمد نجيب عبدالرزاق.

وفي نفس اليوم وبحضور خادم الحرمين ورئيس وزراء ماليزيا، تم التوقيع على 4 مذكرات تفاهم بين حكومتي المملكتين.

وفي اليوم نفسه الموافق الثلاثين من جمادى الأولى 1438 شرف خادم الحرمين في حفل جامعة مالايا بمناسبة منحه درجة الدكتوراه الفخرية في الآداب.

وفي يوم 01 جمادى الآخرة 1438 هـ الموافق 28 فبراير 2017 استقبل الملك سلمان في مقر إقامته في كوالالمبور وزير الدفاع الماليزي هشام الدين حسين والوفد المرافق له.

وجرى خلال الاستقبال استعراض العلاقات وآفاق التعاون الثنائي بين البلدين الشقيقين، وبحث مستجدات الأوضاع في المنطقة.

كما استقبل خادم الحرمين في مقر إقامته أصحاب الفضيلة مفتين الولايات الماليزية، وعدداً من كبار الشخصيات الإسلامية الماليزية، مقدرًا جهودهم في خدمة الإسلام والمسلمين.

وتطرق الملك إلى ما يواجهه الإسلام من حملات تحاول النيل من وسطيته وسماحته، مؤكداً أهمية التعريف بنهج الإسلام الداعي إلى التسامح والاعتدال ومحاربة التطرف والإرهاب بكل أشكاله.

وأشار خادم الحرمين إلى أن التحديات التي يواجهها العالم الإسلامي تتطلب المزيد من التعاون والتضامن بين الدول والشعوب الإسلامية.

واستقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، في مقر إقامته في العاصمة الماليزية، في اليوم نفسه (28 فبراير 2017)، نخبة من الطلبة السعوديين المبتعثين إلى ماليزيا، والطلبة الماليزيين خريجي الجامعات السعودية.

كما شرف خادم الحرمين حفل توقيع اتفاقية شراء حصة بين أرامكو السعودية وشركة النفط والغاز الوطنية الماليزية (بتروناس)، ومشروع التطوير المتكامل للتكرير والبتروكيماويات ( رابد ) ومجمع بينغيرانغ المتكامل.

وشاهد خادم الحرمين ورئيس وزراء ماليزيا والحضور فيلماً تضمن مشاهد مصورة للعلاقات التاريخية والمتميزة بين المملكة العربية السعودية وماليزيا، وأبرز الشراكات الكبيرة والمتنامية بين البلدين في الجانب الاقتصادي والتجاري.

وفي اليوم ذاته، منحت الجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود درجة الدكتوراه الفخرية في العلوم السياسية (خدمة الإسلام والوسطية)، وجائزة الإنجاز الفريد المتميز في خدمة الإسلام والأمة.

وقبيل اختتام الزيارة وحرصًا من مقام خادم الحرمين على تلمّس احتياجات المواطنين والمواطنات، والاهتمام بقضاياهم، فقد أمر بإلحاق الطلبة والطالبات الدارسين حاليًّا على حسابهم الخاص في ماليزيا بالبعثة التعليمية ضمن برنامجه للابتعاث الخارجي، ممن بدأوا الدراسة الأكاديمية في جامعات موصى بها، وفي تخصصات الابتعاث المعتمدة ، أو من أنهى الساعات المطلوبة في التخصصات الأخرى.

مباحثات إندونيسيا

وفي 2 جمادى الآخرة 1438 هـ وصل خادم الحرمين إلى جمهورية إندونيسيا في زيارة رسمية.

وعقد الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اجتماعاً ثنائيا مع الرئيس جوكو ويدودو ، استعرضا خلاله العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، وأوجه التعاون في شتى المجالات، إضافة إلى بحث مستجدات الأحداث على الساحتين الإسلامية والدولية.

وقد جرى التوقيع على إعلان مشترك حول رفع مستوى الرئاسة للجنة المشتركة.

وعقب مراسم التوقيع قلّد الرئيس الإندونيسي خادم الحرمين وسام (نجمة الجمهورية) الذي يعد أعلى أوسمة إندونيسيا تقديرًا لجهود الملك سلمان في مختلف المجالات.

وفي ختام الزيارة قدم خادم الحرمين هدية تذكارية لمجلس النواب الإندونيسي، كما تلقى هدية بهذه المناسبة.

وفي اليوم نفسه زار خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود في العاصمة الإندونيسية جاكرتا مسجد الاستقلال، الذي يعد من أبرز المعالم الإسلامية في إندونيسيا، وأدى فيه ركعتي السنة، ثم قدم هدية تذكارية إدارته، عبارة عن حزام الكعبة المشرفة.

والتقى خادم الحرمين الرئيس الإندونيسي في اليوم نفسه بقصر مردكا الرئاسي بالعاصمة جاكرتا، متطرقا إلى ما يربط المملكة وإندونيسيا من روابط أهمها رابطة العقيدة الواحدة، مشيرا إلى ما يواجهه الإسلام اليوم من حملة تسعى للنيل من قيمه الوسطية وسماحته.

زيارة بروناي

وفي اليوم الخامس من جمادى الآخرة 1438 هـ وصل ــ خادم الحرمين إلى سلطنة بروناي دار السلام في زيارة رسمية وكان في مقدمة مستقبليه جلالة السلطان حسن البلقيه.

وعقد الملك سلمان والسلطان حسن جلسة مباحثات رسمية في قصر الاستانه نور الإيمان في اليوم ذاته، جرى خلالها بحث العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين والتعاون في مختلف المجالات.

وأقام جلالة السلطان حسن البلقيه سلطان بروناي دار السلام في قصر الاستانه نور الإيمان في بروناي مأدبة غداء تكريماً لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود.

اتفاقيات اليابان

وفي 13 جمادى الآخرة 1438 هـ وصل خادم الحرمين إلى اليابان في زيارة رسمية، ليستقبل وزير الخارجية الياباني فوميو كيشيدا في اليوم التالي.
وجرى خلال الاستقبال، استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، ومستجدات الأحداث الاقليمية الدولية.

كما استقبل خادم الحرمين وزير الاقتصاد والتجارة والصناعة الياباني هيروشيغي سيكو، حاكمة طوكيو يوريكيو كويكي لبحث مجالات التعاون الاقتصادية والتجارية والصناعية بين البلدين الصديقين.

وعقد خادم الحرمين جلسة مباحثات رسمية يوم 14 جمادى الآخرة 1438هـ مع دولة رئيس وزراء اليابان شينزو آبي.

وشهد الملك سلمان وشينزو آبي، يوم 14 جمادى الآخرة 1438 هـ في مقر رئاسة وزراء اليابان بالعاصمة طوكيو، مراسم التوقيع على مذكرات وبرنامج تعاون بين حكومتي المملكة العربية السعودية واليابان.

وفي يوم الخامس عشر من شهر جمادى الآخرة 1438 هـ استقبل جلالة الإمبراطور اكيهيتو إمبراطور اليابان، خادم الحرمين، وأقام مأدبة غداء خاصة تكريماً له.

وفي اليوم نفسه شرف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اختتام أعمال منتدى الأعمال للرؤية السعودية اليابانية 2030، وتشرف بالسلام عليه رجال الأعمال السعوديون واليابانيون المشاركون في منتدى الأعمال للرؤية السعودية اليابانية 2030.

وبعد أن أخذ الملك سلمان مكانه شاهد والحضور فيلماً عن تاريخ العلاقات الاقتصادية

السعودية اليابانية.
وفي يوم السادس عشر من شهر جمادى الآخرة 1438هـ استقبل خادم الحرمين عدداً من الشخصيات الإسلامية في اليابان ونخبة من الطلبة السعوديين المبتعثين هناك.

وقبيل انتهاء الزيارة أمر الملك سلمان بإلحاق الطلبة والطالبات الدارسين حاليًا على حسابهم الخاص في اليابان بالبعثة التعليمية ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي، ممن بدأوا الدراسة الأكاديمية في جامعات موصى بها، وفي تخصصات الابتعاث المعتمدة، أو ممن أنهى الساعات المطلوبة في التخصصات الأخرى.

تفاهمات الصين

وفي 16 جمادى الآخرة 1438هـ وصل خادم الحرمين إلى جمهورية الصين الشعبية، في زيارة رسمية.

وفي يوم السابع عشر من شهر جمادى الآخرة 1438 هـ استقبل الرئيس الصيني، شي جين بينغ، الملك سلمان، في قاعة الشعب الكبرى بالعاصمة (بكين).

وأقام الرئيس الصيني مأدبة غداء تكريماً لخادم الحرمين، ثم شهدا توقيع مذكرات تفاهم وتعاون وبرامج بين حكومتي البلدين.

وشرّف خادم الحرمين والرئيس الصيني، يوم 17 جمادى الآخرة 1438 هـ حفل اختتام معرض " طرق التجارة في الجزيرة العربية: روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور" وذلك في متحف الصين الوطني.

وتجول خادم الحرمين والرئيس الصيني في أرجاء المعرض الذي يحوي قطعاً أثرية قديمة ونادرة تمثل تاريخًا عريقاً لشبه الجزيرة العربية، تعرّف بالبعد الحضاري للجزيرة العربية والإرث الثقافي للمملكة.

كما شرّف الملك سلمان، في اليوم نفسه، حفل المنتدى الاستثماري السعودي الصيني واطلع على مجسم لمصفاة شركة فوجيان للتكرير والبتروكيماويات المحدودة (فريب) التي تعد مشروعًا مشتركًا بين ارامكو السعودية آسيا المحدودة، وشركة فوجيان للبتروكيماويات المحدودة، وشركة إكسون موبيل الصين للنفط والبتروكيماويات، كما اطلع على نماذج لمشروعات سابك في المملكة والصين، ومنتجاتها التي تدخل في صناعة الكيماويات والسيارات.

عقب ذلك توجه خادم الحرمين الشريفين، إلى القاعة الرئيسة للمنتدى الاستثماري السعودي الصيني، حيث تشرف رجال الأعمال السعوديين المشاركين في المنتدى بالسلام عليه.

وبعد أن أخذ خادم الحرمين الشريفين مكانه في المنصة الرئيسة شاهد والحضور، فيلماً مصوراً عن المملكة ورؤيتها 2030، وكذلك عن مبادرة الحزام والطريق الصينية، إضافة إلى التجربة الاقتصادية السعودية في الصين، والقواسم المشتركة في تشجيع بيئة الاستثمار المشترك بين البلدين الصديقين.

وفي اليوم الثامن عشر من شهر جمادى الآخرة 1438 هـ عقد الملك سلمان جلسة مباحثات مع رئيس مجلس الدولة بجمهورية الصين الشعبية، لي كيتشيانغ.

كما عقد خادم الحرمين في اليوم نفسه جلسة مباحثات مع رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب بجمهورية الصين الشعبية، تشانغ ديجيانغ.

ودشن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود في اليوم نفسه في جمهورية الصين الشعبية، مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في جامعة بكين، وتسلم درجة الدكتوراه الفخرية من الجامعة.

وبعد أن تفضل خادم الحرمين الشريفين بإزاحة الستار عن لوحة تدشين مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في جامعة بكين، شاهد والجميع فيلماً وثائقياً عن مكتبة الملك عبدالعزيز العامة ودورها في نشر العلم والثقافة والعلوم والمعارف بشتى لغات العالم، وفي تعزيز العلاقات الثقافية بين المملكة والصين.

واستعرض الفيلم إنشاء مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في جامعة بكين منذ أن كانت فكرة إلى أن تحققت على أرض الواقع، بهدف التعريف بجهود المملكة في العلم والثقافة، ولتأسيس طريق جديد للمعرفة بين الحضارتين العربية والصينية.

وقبيل انتهاء الزيارة وحرصًا من مقام خادم الحرمين على تلمّس احتياجات المواطنين والمواطنات، والاهتمام بقضاياهم، فقد أمر بإلحاق الطلبة والطالبات الدارسين حالياً على حسابهم الخاص في جمهورية الصين الشعبية بالبعثة التعليمية ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي.

مهرجان الإبل

وفي 16 رجب 1438 هـ رعى الملك الحفل الختامي لمهرجان الملك عبدالعزيز للإبل في نسخته الجديدة لهذا العام 1438هـ /2017م وذلك في موقع المهرجان في الصياهد الجنوبية للدهناء (140 كم ) شمال شرق مدينة الرياض.

واطلع خادم الحرمين الشريفين فور وصوله على مجسم مشروع القرية السعودية للإبل الذي يضم مدخل الإبل المزايين وميدان المزايين وخيمة تعاليل وسوق ومزاد الإبل ومسار تفويج الإبل ومدرجات الزوار والمزاد الذهبي والقرية والمركز الإعلامي ومخيمات الخدمات المساندة كما تفضل بتدشين القرية السعودية للإبل التي تعد أول قرية متخصصة للإبل وتراثها وأبحاثها وتجارتها في المملكة.

وتفضل خادم الحرمين بتسليم وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الأولى للشاعر خلف بن هذال العتيبي ثم شاهد والضيوف عرضًا ميدانيًا لنماذج من الإبل الفائزة بالمركز الأول بجائزة الملك عبدالعزيز لمزايين الإبل في فئات المئة والخمسين والثلاثين، ونماذج من المركز الثاني في فئة المائة.

ثم شاهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود والحضور عرضاً مسرحياً تاريخيًا بعنوان (الإبل حضارة) يحكي أبرز المحطات التاريخية لعلاقة الإبل بتاريخ الجزيرة العربية وتاريخ المملكة والمستقبل.

قمة الرياض

ودشن خادم الحرمين المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف (اعتدال) بمشاركة فخامة الرئيس دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية وأصحاب الجلالة والفخامة والسمو قادة ورؤساء وفود الدول المشاركة في القمة العربية الاسلامية الامريكية، في الرياض.

وشاهد الملك سلمان فيلماً تعريفياً عن مبادرة إنشاء المركز لمكافحة التطرف وتعزيز الاعتدال وما يضمه من إمكانيات تقنية وبشرية ومرتكزاته الفكرية والرقمية والإعلامية ومهامه في رصد وتحليل نشاطات الفكر المتطرف وأهداف المركز الاستراتيجية القائمة على الوقاية والتوعية والشراكة ومواجهة الفكر المتطرف.

وعلى إثر ذلك، توجه خادم الحرمين وأصحاب الجلالة والفخامة والسمو إلى قسم القيادة والسيطرة، حيث تم تدشين المركز، وشاهد الجميع عرضًا عن إمكانيات المركز البشرية والتقنية غير المسبوقة والتي تم إعدادها وبناؤها بالكامل بأيدٍ سعودية محترفة في مركز الدراسات والشؤون الإعلامية في الديوان الملكي، وذلك بإشراف مباشر من صاحب السمو الملكي، الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع منذ عامين.

واستمع الجميع خلال العرض إلى شرح وافٍ عن دقة هذه التقنيات في رصد وتحليل الفكر المتطرف والتي تم نقلها بالكامل للمركز الدولي لمكافحة الفكر المتطرف.

مشروع الفيصلية

وفي 24 شوال 1438 هـ اطلع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود على مجسم وعرض مرئي لمشروع الفيصلية السكني والإداري بمنطقة مكة المكرمة، والذي رفعه الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، حيث شاهد أهداف المشروع ومكوناته والخدمات التي يقدمها المشروع للمنطقة.

ووجه خادم الحرمين الشريفين بتسمية المشروع بالفيصلية بعد أن كان مسماه السلمانية تقديرا وعرفنا منه باهتمام الملك فيصل - رحمه الله - بمنطقة مكة المكرمة.

زيارة روسيا

وأعرب الملك سلمان عقب وصوله إلى العاصمة موسكو في الرابع من شهر محرم 1439هـ عن تطلعه لأن تحقق هذه الزيارة ما يطمح له البلدان من تعزيز العلاقات الثنائية وتطوير التعاون المشترك لما فيه خير وصالح البلدين والشعبين الصديقين وخدمة الأمن والسلم الدوليين.
وعقد الملك والرئيس الروسي فلاديمير بوتين لقاءً ثنائياً في قصر الكرملين أجريا خلاله
مباحثات رسمية.

كما استقبل خادم الحرمين في مقر إقامته بموسكو أعضاء مجلس الأعمال السعودي الروسي، وعقد جلسة مباحثات مع دولة رئيس وزراء روسيا الاتحادية ديميتري ميدفيديف ثم استقبل المفتي الأعلى رئيس الإدارة الدينية المركزية لمسلمي روسيا الشيخ طلعت تاج الدين، يرافقه عدد من أبرز الشخصيات الإسلامية في روسيا.

وتسلم الملك سلمان، قبل ختام زيارته، شهادة الدكتوراه الفخرية من جامعة موسكو الحكومية للعلاقات الدولية.

مشروعات المدينة

وفي 19 صفر 1439 هـ وصل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود إلى المدينة المنورة وتوجه فورًا، لزيارة المسجد النبوي حيث أدى الصلاة في الروضة الشريفة وتشرف بالسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعلى صاحبيه رضوان الله عليهما.

وفي اليوم التالي شرف خادم الحرمين حفل استقبال أهالي منطقة المدينة المنورة، واطلع على عرض مرئي دشن بعده مشروعات هيئة تطوير المدينة المنورة التي تتضمن مشروع أنسنة المدينة المنورة، ومشروع مركز القبلتين الحضاري.

بعد ذلك شاهد الملك والحضور عرضًا مرئيًا مفصلًا عن المشروعات التي تم تدشيها وتضم 21 مشروعاً في قطاعات الكهرباء، والزراعة والمياه، والتعليم، والنقل ، بتكلفة إجمالية بلغت 7.193.515.450 ريالًا.

وتضمنت مشروعات الكهرباء محطة المطار الجديد، ومحطة شبكة الخالدية، ومحطة وشبكة الخاتم، ومحطة وشبكة الخندق، ومحطة وشبكة وسط المدينة المنورة، فيما تتضمن مشروعات وزارة البيئة والمياه والزراعة، مشروع خزان مياه شرق المدينة المنورة سعة 500 ألف متر مكعب، وكذلك مشروع إنشاء المطحنة الثانية بالمدينة المنورة، الذي نفّذته المؤسسة العامة للحبوب، وتبلغ طاقته الإنتاجية 600 طن من القمح/ يوميًا.

كما تضمنت مشروعات الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، المرحلة الثانية من إنشاء وتجهيز العمادات المساندة، والمرحلتين العاشرة والحادية عشرة من إنشاء وتجهيز وحدات سكنية لطلاب الجامعة، والمرحلة الرابعة من إسكان أعضاء هيئة التدريس، وإنشاء مبنى مركز المعلومات.

وشملت المشروعات وزارة النقل بالمدينة المنورة، تنفيذ تقاطع طريق الأمير نايف بن عبدالعزيز مع طريق المدينة المنورة/ ينبع السريع، وتنفيذ طريق المدينة المنورة / العلا / تبوك السريع (المرحلتين الأولى والثانية)، إضافة إلى توسعة ميناء ينبع التجاري، وتوسعة ميناء الملك فهد الصناعي ، ومحطة قطار الحرمين السريع بالمدينة المنورة، كما شملت مشروعات وزارة التعليم بالمنطقة، 14 مدرسة للبنين والبنات، ومشروع المستودعات المركزية، والصالة الرياضية.

وفي نهاية الزيارة، تشرف أهالي المدينة المنورة بالسلام على خادم الحرمين الشريفين ثم حضر الملك مأدبة العشاء التي أقامها الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة نيابة عنهم.



خدمات المحتوى

  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Twitter
  • أضف محتوى في google
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في whatsup
  • أضف محتوى في instagram
  • أضف محتوى في linkedin
  • أضف محتوى في youtube
  • أضف محتوى في mail
  • أضف محتوى في rss
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Digg
...

الخرج نيوز
الخرج نيوز


تقييم
1.00/10 (10 صوت)

جديد المقالات
د.متعب الرشود
د.متعب الرشوداجتماعات العيد

تغذيات RSS