المقالات
مقالات
اجتماعات العيد
للمشاركة والمتابعة
اجتماعات العيد
06-13-2018 08:56 PM

تكثر في هذه الأيام المقالات حول العيد وفرحته وبرامجه وفعالياته واستعدادات الأفراد والجماعات، بل وحتى الدوائر الحكومية تشمر عن سواعدها لتفعيل فرحة العيد وإضفاء الترفيه والمرح على جميع شرائح المجتمع

ومن البرامج المهمة في العيد اجتماع العوائل والأسر للمعايدة على اختلاف وتباين طرق الاجتماع صباحًا أو مساء قصيرًا أو مطولًا وسواء كان مصحوبًا بفعاليات أم مقتصر على السلام والمعايدة ولعلي، ومن خلال تجربة بسيطة مع العائلة الكريمة في مثل هذه الاجتماعات والمعايدات، ومن خلال ما لمسته من اجتماع عوائل الأصحاب والأصدقاء، أنبِّه لبعض الأمور وليسامحني القارئ الكريم لعدم ترتيبها على نسق معين فهي شجون جاءت لفائدة للجميع:

*يبقى اجتماع العيد جزء من الصلة والتواصل بين الأرحام والأقارب وأنصح بعدم الاكتفاء به، بل جعله هو الانطلاقة لغيره من اجتماعات ولقاءات أخرى عامة وخاصة..

*الاهتمام بالشباب في العائلة ذكورًا وإناثًا وإعطائهم الدور المناسب والفاعل لكي لا نفقدهم حاليًا أو مستقبلًا وتوزيع المهام عليهم من الأمور المهمة مع مراعاة إمكانياتهم وقدراتهم وتسليمهم ما يلزم من أمور مادية قبل تكليفهم بأي مهمة.

*الالتفاف حول كبار العائلة والانطلاق من خلال توجيهاتهم مهما بلغت مستويات البقية، يبقى الكبير في العائلة له ثقله معنويًا وحسيًا فبخبراته يمكن علاج المشكلات الكبيرة وبتوجيهاته تعالج أمور قد لا يمكن علاجها من خلال غيره.

*في اجتماع العيد تبقى للأطفال فرحتهم، حيث ينظرون ويسمعون عن أسر وعوائل لديهم فعاليات وترويح فيجب ألا نحرم هؤلاء الأطفال من فرحة العيد ونقتل فرحتهم ربما ببعض الطقوس المملة ولكي نرغِّبهم بالحضور وينشئوا وقد أحبوا الاجتماع وانتظروه ويشتد عودهم فيصبحوا هم الأعضاء الفاعلين، فيجب أن نخصص لهم برامج تناسبهم ولا يكن اجتماع العيد يغلب عليه الرسمية والتي تقيد انطلاقهم ولعبهم في يوم فرحهم ..

*بالنسبة للفعاليات مثل المسابقات وغيرها، البعض يسأل:هل الأفضل أن تكون في العيد أم لا؟ ومن وجهة نظري، أقول إن كان هذا هو الاجتماع الوحيد للعائلة خلال السنة فأنصح بالتقليل منها فالبعض لم يشاهد ابن عمه خاصة الذي قدم من مسافة بعيدة ولن يقابله إلا في هذا الاجتماع

* للنساء دور هام في تقوية حفل المعايدة، حيث لهم دور في التأثير على الأطفال ورسم صورة إيجابية عن اللقاء وبالتالي تهتم كل أسرة في العائلة لذا يلزم الاهتمام بهم وأيضًا تنبيه المؤثرات فيهن لنشر البساطة في اللقاء وعدم التكلف في الملبس والمأكل..

البشر مفطورون على التأثر بما يدور حولهم فقد تتأثر بعض النفوس للتباعد وعدم التقارب؛ لأن كل واحد قد رسم صورة خاطئة عن الطرف الآخر، فالأرواح جنود مجندة ومع ذلك ينبغي ألا نتأثر بذلك في تصرفاتنا وخاصة أمام أبنائنا فكيف يربي الأب ابنه على صلة الرحم والتي قطيعتها من كبائر الذنوب وهو يلقي دروسا من حيث يشعر أو لا يشعر عن قطيعة الرحم مستخدمًا عدة طرق ووسائل،كما من الحكمة في حال التقيت بقريبك الذي غاب عنك مدة من الزمن ألا تعاتبه أو تحرجه ببعض الأسئلة أو التعليقات عن عمره وجسمه وغيرها.

المال عصب الحياة والاجتماع العائلي- خاصة في الأعياد-مكلف ماديًا فما لم تتضافر الجهود لدعم الاجتماع وصلة الرحم فلن تقوم للعائلة قائمة.
مع الدعوة للاقتصاد في مصاريف اللقاء، إلا أن مشاركة الجميع مع المنظمين أمر مهم فساهم في اجتماع عائلتك ولو بالقليل وأخص الموسرين واحتسب الأجر أن هذا اللقاء هو من صلتك للرحم واجتماع العائلة حتى وإن خصصت جزء من وقفك أو وصيتك لدعم اجتماعات العائلة وما يتعلق بها

وأحب أن أنبه أن صندوق العائلة ليس له علاقة بالاجتماع أو عدمه فالصندوق برنامج آخر يراد منه دعم أفراد العائلة الذين قد يمرون ببعض الظروف أو لدعم مشروع يخص العائلة ما أقصده أنه يجب عدم تعليق اللقاء بالعيد أو غيره بوجود صندوق ثابت فيمكن أن يدعم اللقاء بغير ذلك من المبالغ المقطوعة
.
*يشتكي كثير من المنظمين من وجود بعض الأعضاء غير الفاعلين إطلاقا وهم للأسف على أصناف :

- منهم الذي هجر الاجتماع بالكلية ولا يسأل عنه وكأن الأمر لا يعنيه
- ومنهم من لا يهمه اللقاء فلا يسأل متى هو وماذا يحتاجون و.. و..
- ومنهم الذي يبحث عن العيوب والقصور والتي لا تغيب عن أعمال البشر فاقتراحه من باب أنا موجود فلا يتبناها ولا يدعمها إنما يلقيها جزافا
وأخيرا ينبغي أن تبعد كل أسرة عن المقارنات في اجتماعاتها باجتماعات أسر وعوائل أخرى *
فلكل أسرة ظروفها ومؤهلاتها .

أسأل الله أن يديم علينا الاجتماع والألفة ويلم شمل أبنائنا ويقر أعين والديهم بصلاحهم *




خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Twitter
  • أضف محتوى في google
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في whatsup
  • أضف محتوى في instagram
  • أضف محتوى في linkedin
  • أضف محتوى في youtube
  • أضف محتوى في mail
  • أضف محتوى في rss
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Digg
الخرج نيوز
الخرج نيوز


د.متعب الرشود
د.متعب الرشود

تقييم
2.11/10 (66 صوت)